(لا) يجب أن تمتلك عملاً تجارياً جانبياً

(لا) يجب أن تمتلك عملاً تجارياً جانبياً

من المؤكد أنك سمعت عن كل تلك الجلبة حول "العمل التجاري الجانبي"، لكنك لم تحسم أمرك بعد إذا كنت موافقاً أم غير موافق على الفكرة ذاتها، ومن المؤكد أيضاً أن لديك تلك الفكرة التجارية الرائعة التي تتوق لتجربتها لكن التفكير بـ"الوظيفة التي تمتلكها حالياً" أو "احتمالية فشل الفكرة" قد منعك من تنفيذها.

ولهذا كله أسألك: "لم لا؟"

أعلم بم تفكر: أيستحق العناء؟

حسناً، لا أرى ما المانع مع كل التقدم التكنولوجي ووسائل التسويق على المواقع الاجتماعية ناهيك عن الفكرة التجارية الرائعة التي تتبلور في رأسك. فتحويل رؤيتك إلى واقع يعد تجربة مجزية فوق كل شيء.

الأمور التي ستنال إعجابك

سلطة أكبر

من منا لا يحب أن يكون سيد نفسه؟ انظر من هذه الزاوية: فأنت من تقرر كيف تدير أعمالك، وأنت من تتخذ القرارات المهمة المتعلقة بالشركة، وأنت أيضاً من تقرر وقت الاستراحة أو العمل، وهذا يعني أنك ستضع برنامج عملك بما يناسبك وبشروطك أنت.

ضع حدودك

لن يعتمد ازدهار نشاطك التجاري على مجهود فريقك أو على مجهود رئيسك أو حتى على الوضع المالي الخاص بالشركة، فأنت تعلم تماماً متى تستمر ومتى تضع الحدود لمصلحة شركتك مما يمنحك مرونة أكبر، فأنت الرئيس، أتذكر ذلك؟

أمن وظيفي أكبر

من المؤكد ألا أحد يود أن يكون في موضع يجبر فيه أن يترك وظيفته أو يطرد منها ويصبح مفلساً وليس لديه مكان ليبدأ. لكن إذا كان لديك عملاً تجارياً جانبياً فستملك دائماً ما تلجأ إليه إذا ساءت الأمور، وبهذا سيكون لديك دائماً مصدر دخل ووظيفة في متناول اليد عند الحاجة.

ما يجب أخذه بالاعتبار:

الالتزام بالوقت

نعم، قد يكون عملاً تجارياً "جانبياً" لكنه في النهاية لا يزال "عملاً تجارياً". علاوة على ذلك يجب أن تخصص له جزءاً من وقتك كأي عملٍ تجاري إذا أردت إنجاحه. فستستحوذ شركتك الجانبية على وقت من وقت عملك الثمين إذا كنت تعمل بدوام كامل أو كنت تدير شركة أخرى.

لكن لا تقلق يا صديقي! فكما قلنا سابقاً، التكنولوجيا شيء جميل جداً خاصة في عالمنا الحالي. فأنظمة الأتمتة كـ POSRocket ستساعدك على مراقبة سير الأمور في عملك التجاري الجانبي بينما تذهب إلى وظيفتك يوماً بعد يوم حتى إن كنت غير متصل بالشبكة العنكبوتية، وبذلك ستضرب عصفورين بحجر واحد بسهولة بالغة.

إجهاد مضاعف

أمرٌ مسلّمٌ به لكنه جدير بالذكر، ويعني أنك ستضطر للتعامل مع الإجهاد المتزايد من كلا الجانبين: عملك التجاري الجانبي ووظيفتك ذات الدوام الكامل أو عملك الحالي، علاوة على ذلك، يجب الأخذ بالحسبان أن الجهد الإضافي قد يعني أن عملك الحقيقي سيكون خلال عطلة نهاية الأسبوع وليالي الأسبوع وأوقات الفراغ.

لكن ذلك لم يعد عقبة طريق بفضل التطورات التكنولوجية في وقتنا الحاضر، فليس عليك مراقبة عملك يدوياً بفضل حلول الأتمتة والرقمنة الحديثة، حيث يعمل النظام على إصدار تقارير كاملة عن كل الأشياء التي تريد معرفتها كصافي المبيعات وإجمالي المبيعات وحتى المقارنات اليومية التي من شأنها أن تمنحك فكرة واضحة عن كيفية سير عملك التجاري الجانبي.

ولم يعد تأسيس عمل تجاري جانبي قراراً صعباً بعد الآن، بل هو خيارٌ سهل بفضل تكنولوجيا اليوم، فبصفتك ريادياً أنت "فاعلٌ" و "مثابر" لذا لا تفوت هذه الفرصة.

SaaS نجاح العملاء: دليل موجز لشركات البرمجيات الخدمية

SaaS نجاح العملاء: دليل موجز لشركات البرمجيات الخدمية

 الطعام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الطعام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا