مزايا امتلاك بوتيك خاص بك

مزايا امتلاك بوتيك خاص بك

ربما يكون البدء بعمل تجاري ناجح من أصعب الأمور، لكن إذا تمكنت من إدارته بشكل صحيح، فهو من أكثر الأعمال تحقيقاً للأرباح

تُشاركنا اليوم ثلاث سيدات من أصحاب البوتيكات، إيجابيات وسلبيات كونك مديراً لعملك الخاص ويقدمن النصائح لتحفيز رواد الأعمال لتحقيق تطلعاتهم

بعيدٌ كل البعد عن القصص الرومانسية

السيدة الأولى هي ببساطة العقل المدبر وراء بوتيك يجذب المتسوقين بديكوراته الجميلة والمميزة من جميع أنحاء العالم

قبل افتتاحها لبوتيكها الخاص، عملت في مجال شراء وتطوير منتجات العلامات التجارية عن طريق البيع بالتجزئة حيث تمكنت من إتقان كل ما يتعلق بالعمل بفضل الخبراء الذين عملت بينهم

ثم قررت أن يكون لها عملها الخاص مع إدراكها لأهمية هذه الخطوة ومدى وحجم هذه المخاطرة. لم تنظر إلى الوراء منذ ذلك الوقت، بل اعتلت موجات العزم والتصميم من أجل الوصول إلى هدفها

بناء على خبرتها، لا يعتبر افتتاح بوتيك قصة أو صورة رومانسية، بل هو معقد ومتطلب للغاية، ويتعين على المُلّاك محاربة إغراء جميع المنتجات والاقتراحات المتاحة والالتزام بما هو مناسب للمتجر والعلامة التجارية فقط

... !كأنك لا تعمل إطلاقاً

انتقلت السيدة الثانية من عملها كمصممة أحذية مستقلة لحساب رجال الأعمال إلى مالكة للمتجر الخاص بها

بدأت حياتها المهنية كمصممة أحذية مستقلة، تعيش وتعمل في لندن طوال الوقت. ثم انتقلت، عندما تزوجت، إلى القرية التي وُلد فيها زوجها (الذي كان أيضا مصمم أحذية). وقد أعطتها قلة المتاجر الأصلية الجميلة في تلك القرية الشجاعة لتبدأ بعملها

مع ذلك، وعلى الرغم من حقيقة أنها شركة ناشئة صغيرة ذات علامات تجارية محدودة، فإنها تجد أن إدارة أعمالها الخاصة مجزية للغاية. فمن الحرية التي توفرها لها أثناء تربيتها لطفلين صغيرين، إلى عدم وجود قيود لديها في اكتشاف وتخزين المنتجات والعلامات التجارية الجديدة التي تحبها. قالت: يمنحك عملك الخاص شعوراً وكأنك لا تعمل على الإطلاق

نصيحتها لأي شخص يريد أن يفتح بوتيكه الخاص هي: الإيمان بما يحبه والقيام به؛ كلما كان هناك آشخاص مستقلون في عملهم كلما كان ذلك أفضل، يتعين على المرء أن لا يخاف من المنافسة. وقالت إن البوتيكات المستقلة مليئة باللمسات والعطور الشخصية التي يمكن أن تجعل الزبائن "يقعون في حب" العلامات التجارية والمكان

… موقعه

الطرف الثالث في الواقع ثلاث سيدات. يمتلكن متجراً أسسته أم وابنتها وصديقتهما المفضلة

قبل البدء في العمل، لم يمتلكن خبرة قوية في كيفية تشغيل متجر. بدأت الفكرة أثناء تسليتهن بالحياكة في إحدى الأمسيات عندما قررن إطلاق العلامة التجارية المنزلية. بدأن لأول مرة على الإنترنت، وعملن على تطوير منتجاتهن الخاصة التي سرعان ما ازدهرت وانتقلت إلى متجر قريب

أفضل شيء في امتلاك بوتيك، وفقاً للسيدات الثلاث، هو أن تصبحي جزءاً من المجتمع المحلي، كاحتساء مشروب المساء مع العملاء على سبيل المثال. نصيحتهن لأي شخص يرغب في فتح متجره الخاص هو: الموقع، ثم الموقع، ثم الموقع

يمكن للمالكين الحصول على أكثر المتاجر جمالا مع أجمل المنتجات المختارة، ولكن إذا لم يكن هناك إقبال، فسيكون الأمر صعباً. أفضل مكان هو في وسط شارع نشط مليء بالمقاهي والمطاعم حيث يمكن للناس الوصول إليه بسهولة

في النهاية، وعلى الرغم من كل التحديات، ما تزال جميع هؤلاء السيدات متحمسات لمواصلة رحلة العمل وتشجيع جميع رواد الأعمال على القيام بذلك والاستمتاع بأعمالهم المستقلة

تحديات لا يكشفها أصحاب المطاعم أبداً

تحديات لا يكشفها أصحاب المطاعم أبداً

الأردن: أبرز المعالم الضريبية لعام 2018

الأردن: أبرز المعالم الضريبية لعام 2018